تفسير سورة عبس الآية 6

أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَىٰ 2 وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّىٰ 3 أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَىٰ 4 أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَىٰ 5 فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّىٰ 6 وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّىٰ 7 وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَىٰ 8 وَهُوَ يَخْشَىٰ 9 فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّىٰ 10

تفسير الآية 6

تفسير فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّىٰ

وهذه فائدة كبيرة، هي المقصودة من بعثة الرسل، ووعظ الوعاظ، وتذكير المذكرين، فإقبالك على من جاء بنفسه مفتقرا لذلك منك ، هو الأليق الواجب، وأما تصديك وتعرضك للغني المستغني الذي لا يسأل ولا يستفتي لعدم رغبته في الخير، مع تركك من هو أهم منه، فإنه لا ينبغي لك، فإنه ليس عليك أن لا يزكى، فلو لم يتزك، فلست بمحاسب على ما عمله من الشر.
فدل هذا على القاعدة المشهورة، أنه: " لا يترك أمر معلوم لأمر موهوم، ولا مصلحة متحققة لمصلحة متوهمة " وأنه ينبغي الإقبال على طالب العلم، المفتقر إليه، الحريص عليه أزيد من غيره.