تفسير سورة النازعات الآية 34

وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا 30 أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا 31 وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا 32 مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ 33 فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَىٰ 34 يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ مَا سَعَىٰ 35 وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَنْ يَرَىٰ 36 فَأَمَّا مَنْ طَغَىٰ 37 وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا 38

تفسير الآية 34

تفسير فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَىٰ

"فإذا جاءت الطامة الكبرى"، يعني النفخة الثانية التي فيها البعث وقامت القيامة، وسميت القيامة: طامة لأنها تطم على كل هائلة من الأمور، فتعلو فوقها وتغمر ما سواها، و"الطامة" عند العرب: الداهية التي لا تستطاع.