تفسير سورة الأعلى الآية 7

وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَىٰ 3 وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَىٰ 4 فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَىٰ 5 سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَىٰ 6 إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۚ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَىٰ 7 وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَىٰ 8 فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَىٰ 9 سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَىٰ 10 وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى 11

تفسير الآية 7

تفسير إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۚ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَىٰ

"إلا ما شاء الله" أن تنساه ، وما نسخ الله تلاوته من القرآن ، كما قال : " ما ننسخ من آية أو ننسها " ( البقرة - 106 ) والإنساء نوع من النسخ .
وقال مجاهد ، والكلبي : كان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا نزل عليه جبريل - عليه السلام - ، لم يفرغ من آخر الآية حتى يتكلم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بأولها ، مخافة أن ينساها ، فأنزل الله تعالى : " سنقرئك فلا تنسى " [ فلم ينس بعد ] ذلك شيئا . ( إنه يعلم الجهر ) من القول والفعل ( وما يخفى ) منهما ، والمعنى : أنه يعلم السر والعلانية .